fbpx
الأخبار المحليةالأخبار المحلية والعالمية

الاحتلال يقتحم الأقصى ويعتدي على المصلين ويخليهم بالقوة ويغلق المصلى القبلي

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، باحات المسجد الاقصى المبارك، واعتدت على المصلين والمرابطين هناك،

وأخلتهم بالقوة، قبل ان تعتقل عددا منهم، وتغلق المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية، وتحتجز من بداخله.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال اقتحمت الأقصى من بابي السلسلة والمغاربة فجرا،

واعتدت بالضرب على المصلين والمرابطين في المصلى القبلي وباحات المسجد.

وأضافوا ان قوات الاحتلال اطلقت قنابل الصوت باتجاه المصلين، وأجبرتهم على مغادرة باحات المسجد بالقوة وتحت تهديد السلاح.

وفي تطور لاحق، اغلقت قوات الاحتلال، المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية، واحتجزت بداخله عددا من المصلين والمرابطين،

وفي الوقت ذاته، سهلت اقتحام مئات المستوطنين لباحات المسجد الاقصى انطلاقا من باب المغاربة.

وكانت قوات الاحتلال، نصبت الليلة الماضية حواجز حديدية على مداخل القدس العتيقة،

وشددت من إجراءاتها العسكرية، واعتدت على شاب بالضرب قرب باب العامود.

ويتزامن اقتحام قوات الاحتلال لباحات الأقصى، مع تحضيرات لاقتحامه من قبل مئات المستوطنين اليوم،

في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل المزعوم”.

الاحتلال يقطع أسلاك مكبرات الصوت في الأقصى ولا يزال يحاصر المصلى القبلي

قطعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قبل قليل، أسلاك مكبرات الصوت داخل المسجد الأقصى المبارك،

في إطار سلسلة اعتداءاتها المتواصلة منذ الصباح على المسجد، لتأمين اقتحام مئات المستوطنين، والذي قدر عددهم بأكثر من 1210 مستوطنين.

وأفادت الأوقاف الإسلامية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت مآذن المسجد الأقصى، وقطعت الأسلاك الموصولة بمكبرات الصوت،

وهو أمر مشابه لما قام به الاحتلال خلال عمليات الاعتداء على المسجد الأقصى في شهر رمضان الماضي.

ويأتي ذلك بالتزامن مع استمرار الاحتلال اغلاق أبواب المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية،

ومواصلة حصار عشرات المصلين والمرابطين والمرابطات داخله.

بنية التصعيد: بينيت يوعز بمواصلة اقتحامات الأقصى

أوعز رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، بمواصلة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة،

وذلك في ختام جلسة لتقييم الأوضاع الأمنية، عقدت عقب اقتحام أكثر من 1200 مستوطن للباحات،

بحماية شرطة الاحتلال، التي سبق واقتحمت المصلى القبلي للمسجد، واعتدت على المرابطين داخله.

وشارك في جلسة تقييم الأوضاع، كل من وزير “الأمن الداخلي” عومير بار-ليف، والمفتش العام للشرطة الإسرائيلية يعقوب شفتاي،

وبحثت تطورات الأوضاع في باحات الأقصى، في إشارة إلى حملة الاقتحامات الواسعة للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة،

لمناسبة حلول ذكرى ما يسمى بذكرى “خراب الهيكل المزعوم”.

للاطلاع على المزيد من الاخبار المحلية والعالمية اضغط هنا…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى