fbpx
بوابة الرياضة

محرز يفتك بسان جيرمان و غوارديولا ما فعلناه “مذهل”

تأهل مانشستر سيتي إلى نهائي دور أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه بفوزه على ضيفه باريس سان جيرمان 2-صفر،

يوم الثلاثاء، في إياب نصف نهائي الأبطال.

ثنائية أصحاب الأرض حملت توقيع النجم الجزائري رياض محرز  (11 + 63).

وكانت مباراة الذهاب التي استضافها ملعب “حديقة الأمراء” في باريس قبل أسبوع،

قد انتهت بانتصار مانشستر سيتي الضيف 2-1 بعدما كان باريس سان جرمان متقدما، حتى ما يقرب من منتصف الشوط الثاني.

غوارديولا عن النهائي الحلم: ما فعلناه “مذهل”

و بالانتصار التاريخي على باريس سان جرمان، وبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ مانشستر سيتي،

أنهى المدرب بيب غوارديولا، الذي نال اللقب مرتين مع برشلونة،

انتظار 10 أعوام كاملة للعودة إلى النهائي مرة أخرى، وقد بدا مدركا جيدا حجم إنجاز فريقه.

ووصل غوارديولا مع برشلونة إلى نهائي 2011 حين تغلب على مانشستر يونايتد بقيادة المدير الفني المخضرم أليكس فيرغسون 3-1،

ثم بقي من وقتها استمر يحارب من أجل تكرار الإنجاز سواء مع ناديه السابق بايرن ميونيخ، أو في مانشستر سيتي الذي تولى قيادته عام 2016.

وفي بطولة هذا العام، انتصر مانشستر سيتي بقيادة غوارديولا في جميع مبارياته الست في أدوار خروج المغلوب بما فيها مباراة العودة أمام سان جرمان،

حين أحرز النجم الجزائري رياض محرز هدفين ليقود مانشستر سيتي إلى النهائي الحلم بعد تفوق الفريق الإنجليزي 4-1 في النتيجة الإجمالية.

وقال المدرب الإسباني: “البعض يعتقد أنه من السهل بلوغ نهائي دوري الأبطال.

التأهل للنهائي منطقي بعد ما فعلناه على مدار الأربع أو الخمس سنوات الماضية.

اللاعبون يقدمون أداء ثابتا في كل مرة وهذا أمر استثنائي”.

الجهود أتت ثمارها

وتابع: “هذا لنا جميعا وللنادي.. أنا فخور للغاية”.

ولم ينس التأكيد على قوة باريس سان جرمان: “هزمنا الفريق الذي أطاح ببرشلونة وبايرن ميونيخ (من بطولة هذا العام)”.

وتحدث المدير الفني الإسباني كذلك عن سير اللقاء قائلا:

“عانينا في بداية المباراة، لكننا كنا أفضل بكثير في الشوط الثاني. كان فوزا هائلا لا يصدق بالنسبة لنا”.

ووصف مسيرة الفريق باختصار: “ما فعله اللاعبون هذا الموسم مذهل، وجاء في أصعب عام مر على الجميع..

الاقتراب من الفوز بالدوري الإنجليزي وبلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا أمر جيد للغاية”.

“ما فعلناه خلال السنوات الأربع الماضية كان مذهلاً، التتويج ببطولات الدوري والكؤوس، وفي كل بطولة خضناها..

الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا أمر صعب للغاية (..) لكننا فعلناها. ق

دمنا موسما رائعا في دوري أبطال أوروبا والآن ، نحن نستحق أن نكون هناك. سنلعب النهائي”.

وسيخوض مانشستر سيتي النهائي في إسطنبول التركية يوم 29 مايو الجاري

ضد غريمه المحلي تشلسي أو ريال مدريد الإسباني اللذين يتواجهان في إياب نصف النهائي الثاني اليوم الأربعاء،

علما بأن مباراة الذهاب بين الفريقين في مدريد انتهت بالتعادل 1-1. 

للاطلاع على المزيد من الاخبار الرياضية اضغط هنا…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى