fbpx
الأخبار العالميةالأخبار المحلية والعالمية

أميركيون بين قتلى التدافع في جبل الجرمق بفلسطين المحتلة

أعلنت متحدثة باسم السفارة الأميركية، السبت، أن عددا من الرعايا الأميركيين سقطوا بين عشرات القتلى والمصابين في تدافع خلال احتفال ديني يهودي .

وقالت المتحدثة مشيرة إلى الحادثة التي وقعت مساء الخميس وعشية يوم الجمعة “يمكننا أن نؤكد أن عددا من المواطنين الأميركيين كانوا بين القتلى”.

وأضافت “تعمل سفارة الولايات المتحدة مع السلطات المحلية للتحقق مما إذا كان أي رعايا أميركيين آخرين قد تأثروا بالواقعة،

وتقدم كل الدعم القنصلي الممكن للمواطنين الأميركيين المعنيين وذويهم.

واحتراما لأسرهم في هذا الوقت الصعب، نحجم عن الإدلاء بأي تعليق آخر”.

وقالت وزارة خارجية الاحتلال ، الجمعة، إن مسؤولي القنصلية في نيويورك على اتصال بأربع عائلات لها ضحايا وإن السفارة في الأرجنتين على اتصال بأسرة واحدة.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أمس إنه علم بوفاة اثنين من المواطنين الكنديين في الحادثة.

وتحدث الرئيس الأميركي جو بايدن إلى رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو لتقديم العزاء.

ووصف نتانياهو الحادث بأنه أحد “أفدح الكوارث” في تاريخ “إسرائيل”، وتعهد بإجراء تحقيق شامل لضمان عدم تكراره.

و اوقع هذا الاحتفال الديني الذي شارك فيه عشرات آلاف اليهود المتشدّدين 45 قتيلاً على الأقل، بينهم أطفال، و150 جريحاً.

وعكفت فرق طبية، الجمعة، على تحديد هويات القتلى ، بينما تحدث شهود عن رؤيتهم “جبلا” من الناس

اختنقوا أو دهسوا في ممر عرضه حوالي ثلاثة أمتار بعد أن تكدست الحشود على منحدرات جبل الجرمق في شمال فلسطين المحتلة .

وكان عشرات الآلاف من اليهود محتشدين عند قبر الحاخام شمعون بار يوحاي في الجليل للمشاركة في احتفال لاغ بعومر (عيد الشعلة)،

السنوي الذي يشمل الصلاة طوال الليل وترديد الأغاني الدينية.

وكان الاحتفال مقسما لجناحين على أساس الذكور والإناث.

وقال مسعفون إن الإصابات والوفيات تركزت في القسم الخاص بالرجال، بحسب “رويترز”.

وطلبت الشرطة من الأسر تقديم صور ومعلومات شخصية عن الذين حضروا الاحتفال وما زالوا في عداد المفقودين لتسهيل العملية.

للاطلاع على المزيد من الاخبار المحلية والعالمية اضغط هنا…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى