fbpx
التراث الفلسطيني

15 رمضان مجزرة الحرم الابراهيمي

15 رمضان مجزرة الحرم الابراهيمي

سجد إمام الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل الشيخ عادل إدريس بعد قراءته 4 آيات قرآنية في الركعة الأولى من صلاة فجر يوم الجمعة 15 رمضان 1415هـ الموافق 25 فبراير 1994، وذلك عندما سمع أصوات الرصاص تطلق في جميع الاتجاهات على المصلين بعد أن اقتحم المستوطن “باروخ غولدشتاين” الحرم الإبراهيمي وبدأ بإطلاق النار على المصلين الذي كان عددهم زهاء 450 فلسطينيا.

ارتقى 29 شهيدا وأصيب 150 آخرون قبل أن يهاجم المصلون مطلق الرصاص ويجهزوا عليه.

كان مطلق النار هو الطبيب اليهودي باروخ جولدشتاين . حيث قام بالتواطؤ مع 15 مستوطن . ولد باروخ في 1956 في بروكلين بنيويورك لعائلة يهودية ارثوذكسية متشددة . وهناك تعلم وتخرج و عمل .

كان باروخ عضوا في Jewish Defense League المتشددة والمحسوبة على اليمين المتطرف والتي أسسها مائير كاهانا . هاجر إلى إسرائيل وعمل في جيشها كطبيب ومن ثم كاحتياطي. عرف عنه رفضه لمدواته لغير اليهود وحتى لو كانوا يخدمون في الجيش. تم تهديده بأن تتم محاكمته عسكريا لكنه أجاب بأن لا يعترف إلا سلطتين دينيتين: مائير كاهانا وموسى بن ميمون . بعد خروجه من الجيش استقر في مستوطنة كريات أربع بالخليل حيث اشتغل بمهنة الطب.

هاجمه المصلون وفقد وعيه بعد أن ضرب بواسطة طفاية حريق ومن ثم قتل من قبل الجرحى الفلسطينيين. أصبح باروخ الإرهابي بطلا لدى اليمين المتطرف وخصوصا لدى الشريحة الدينية منه كما يقام احتفاليات على شرفه في مقبرة كريات أربع التي دفن فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى