fbpx
بوابة البيئة والزراعة

علماء البيئة يحذرون: الزراعة الأحادية كارثة على التربة والماء

علماء البيئة يحذرون: الزراعة الأحادية كارثة على التربة والماء

حذر فريق دولي يضم نحو 30 عالما في مجال المياه من أن تحويل مساحات شاسعة من الأراضي إلى مزارع لنوع واحد من الزراعات قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على الدورة المائية الطبيعية، ويزيد احتمال تعرض النظم البيئية لخطر الحرائق والفيضانات والجفاف.

وتعتمد السياسات الزراعية في جميع أنحاء العالم على زراعة المزيد من الأشجار والمحاصيل لمكافحة تغير المناخ وزيادة إنتاج الغذاء والوقود.

وحتى اليوم تم تحويل نحو 40% من سطح الأرض الخالي من الجليد إلى مساحات غابية وزراعية تعتمد في الغالب على عدد قليل من أنواع الأشجار والمحاصيل، بعد القضاء على التنوع البيولوجي الذي كان موجودا في تلك المناطق.

تحذيرات من الزراعة الأحادية

لكن مقالا نُشر على موقع “نيتشر جيو ساينس” (Nature GeoScience) في 21 سبتمبر/أيلول الماضي، ووردت نتائجه في بيان جامعة ساسكاتشوان (University of Saskatchewan) الكندية؛ أكد فيه العلماء الأهمية البالغة لتنوع النباتات في الحفاظ على دورة المياه الطبيعية التي تمكن أنظمة التربة والنباتات والمياه من التعافي بسرعة من الضغوط البيئية.

وحذر الباحثون من أن الزراعة الأحادية (monoculture)، أي زراعة نوع واحد بشكل متكرر على المساحة نفسها من الأرض، يمكن أن يؤدي إلى إلحاق أضرار فادحة بهذه الدورة، مما يؤثر سلبا على العديد من العناصر البيئية، مثل رطوبة التربة وتآكلها وتدفق مجاري المياه، والتبخر ونوعية المياه الجوفية، ويحد بالتالي المرونة البيئية.

وحث المؤلفون، الذين ينتمون إلى جامعات ومؤسسات بحثية عالمية مرموقة في عدة دول، صانعي السياسات والمزارعين على مراعاة التفاعلات الحرجة بين المياه والنباتات عند اتخاذ القرارات حول ما يتعين زراعته وأين.

الحل في التنوع

تقول إيرينا كريد، عالمة الهيدرولوجيا بجامعة ساسكاتشوان الكندية التي شاركت في تأليف الورقة البحثية؛ إنه عند غرس الأشجار في منطقة معينة لمكافحة تغير المناخ “نحتاج إلى محاكاة ما كان طبيعيا، فعندما يقتصر التنوع البيولوجي على عدد قليل من المحاصيل المختارة، فإن ذلك يجعل النظام البيئي بأكمله عرضة للخطر”.

ويعود ذلك -حسب الباحثة- إلى أن كميات المياه المتبخرة في الجو في منطقة معينة تختلف باختلاف الأنواع النباتية هناك، وهذا الاختلاف يؤدي إلى وجود تنوع في معدل حركة المياه بين التربة والجذور، مما يؤدي إلى بناء نظام مائي أكثر تنوعا يمكنه تحمل ضغوط المياه مثل الجفاف والحرارة.

ففي الغابات التي تضم مجموعة متنوعة من أنواع الأشجار، تتفاوت الجذور في قدرتها على اختراق أعماق التربة، فترسل بعض الأنواع جذورا سطحية غير عميقة تحت السطح، بينما تمتد جذور أنواع أخرى إلى مستويات أكثر عمقا.

وهذا يعني -حسب الباحث دلفيس ليفيا من جامعة ديلاوير (University of Delaware) الأميركية- “أن رطوبة التربة متاحة لبعض أنواع الأشجار أكثر من غيرها. وفي حالة الزراعة الأحادية، فإن أعماق التجذير تكون أكثر اتساقا ولا تخترق التربة بدرجات متفاوتة مثل النباتات الطبيعية في الغابات؛ وبالتالي يمكن أن تكون أكثر عرضة للجفاف”.

عواقب كارثية

وتحذر الورقة العلمية -وفق البيان- من أن زيادة إنتاج المزارع الشجرية لتلبية الطلب على الأخشاب يمكن أن تقلل الرطوبة في مستويات معينة من التربة، بما قد يصل إلى الجفاف في بعض المناطق، كما أنها قد تؤدي إلى تملح التربة وتحمضها، فضلا عن زيادة التعرض للحرائق.

ولا يقف تأثير انتشار الزراعات الأحادية عند هذا الحد، فقد لاحظ الباحثون وجود علاقة بين اعتماد الزراعات الأحادية والزيادة في تواتر الفيضانات وفترات الجفاف وشدتها في المناطق ذات الاستغلال الزراعي المكثف، والتي حلت محل الأراضي الرطبة، إضافة إلى تدهور جودة المياه هناك.

ويقول المؤلفون إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد مسارات حركة المياه الأكثر عرضة للتأثر عند تحويل الغطاء النباتي الطبيعي إلى الزراعة الأحادية.

كما أن على الحكومات إعطاء الأولوية لإنجاز دراسات تضبط الحد الأدنى من التنوع الذي يكفي لاستمرار المرونة البيئية ويمكّن من تحمل الضغوط البيئية المختلفة.

للاطلاع على المزيد من مقالات عالم البيئة والزراعة من خلال الضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى