fbpx
الأخبار العالمية

جدل موكب المومياوات الملكية

جدل موكب المومياوات الملكية

سيتم في 3 إبريل نقل 22 مومياء من المتحف المصري في القاهرة لمتحف الحضارة في الفسفاط في موكب سمي “موكب المومياوات الملكية” سيكون من ضمن هذه المومياوات 18 مومياء لملوك و 4 لملكات. وسوف يبدأ الموكب ب 21 طلقة تحية لفراعنة مصر العظام.

قبل أن تتم العملية قضى الشاب مصطفى اسماعيل 1000 يوم في عمل دؤوب في كلا المتحفين . حيث كان يقضي جزء من وقته في غرفة الترميم في المتحف المصري والجزء الاخر في غرفة التخزين في متحف الحضارة.

منذ بداية عام 2017، تم تكليفه بمعاينة 22 مومياء في المتحف المصري بالقاهرة، ودراسة حالتها، تمهيداً لنقلهم بعد ذلك. قضى مصطفى سنة و8 شهور بدراسة المومياوات عن قرب للتعرف على نقاط الضعف والقوة فيها . يقول مصطفى أنه اكتشف 9 معلومات لأول مرة لم تكن معروفة من قبل وسيتم الاعلان عنها قريبا.

عشرات التجارب قام بها الشاب رفقة معاونيه، لنقل المومياوات، التي كان التعامل معها في غاية الحذر، فبمجرد خروجها من البيئة المحيطة بها في الفتارين، تصبح معرضة للعوامل الخارجية، والتي من شأنها أن تصيبها بالعفونة أو التلف.

أما بالنسبة للموكب فسيخرجون على عربات حربية تشبه تلك التي استعان بها المصري القديم، وبرفقة حراسة مشددة وتأمين واسع، ثم يمرون بميدان التحرير الذي تم تجهيزه ليكون متحفا مفتوحا، بما يضم من مسلة للملك رمسيس الثاني، و4 كباش فرعونية ضخمة، تم نقلها من معبد الكرنك بمحافظة الأقصر، وسيجوب الموكب شوارع القاهرة، حتى الوصول إلى المستقر الأخير بمنطقة الفسطاط.

أما سبب الجدل فهو اعلان هند صبري أنها ستشارك في الموكب . فخرجت معارضة من عدة جهات مطالبة بأن يكون الحدث مصري تماما. واستغرب البعض وجود هند صبري التونسية في الموكب . وطرحوا اسماء سوسن بدر أو روبي أو منى زكي كأحق بالمشاركة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى