fbpx
بوابة الصحة والجمال

ارتفاع الكوليسترول في الدم … مخاطره وأسبابه

ارتفاع الكوليسترول في الدم … مخاطره وأسبابه

يعد الكولسترول مركب موجود في كل خلية من خلايا الجسم و يقوم باستعماله لبناء خلايا جديدة و معافاة. و لإنتاج هرمونات ضرورية له.

إذا كان مستوى الكولسترول في الدم مرتفعاً. فمعنى هذا أن ترسبات دهنية ستتكون داخل جدران الأوعية الدموية. و ستعيق هذه الترسبات في نهاية الأمر تدفق الدم في الشرايين.

ارتفاع الكوليسترول في الدم … مخاطره وأسبابه

أعراض ارتفاع الكولسترول

ليست هنالك أعراض للكولسترول أو علامات لفرط الكولسترول في الدم.

حيث أنه من الممكن اكتشاف قيم الكولسترول المرتفعة فقط بواسطة الخضوع لفحص دم.

أسباب وعوامل خطر ارتفاع الكولسترول

يتحرك الكولسترول في الأوعية الدموية عن طريق ارتباطه ببروتينات معينة في الدم.

كما يعد هذا الاندماج بين البروتينات و الكولسترول قد يسمى باللغة الطبية “البروتين الشحمي”. أو البروتينات الدهنية.

عوامل تحت السيطرة تؤثر على الكولسترول

يوجد هناك عوامل كثيرة تحت سيطرتك أنت قد تسهم في رفع نسبة الكولسترول الضار من جهة و في خفض نسبة الكولسترول الجيد من جهة أخرى. و من أهمها:

1- قلة النشاط البدني.

2- الوزن الزائد.

3- تغذية غير السليمة و غير المتوازنة.

عوامل ليست تحت السيطرة

هنالك عوامل أخرى ليست تحت سيطرتك. من الممكن أن تشكل عاملاً إضافياً في تحديد مستوى الكولسترول في دمك. مثل:

1- العوامل الوراثية: يمكن أن تمنع خلايا الجسم من التخلص بصورة ناجعة من الكولسترول الفائض الموجود في الدم. أو أن يجعل الكبد ينتج كميات فائضة من الكولسترول.

2- إذا كنت تنتمي إلى إحدى مجموعات الاختطار فستعاني على الأرجح. من مستويات مرتفعة من الكولسترول من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض قلبي. و هذه المجموعات تتمثل في:

1- التدخين.

2- الوزن الزائد.

3- عدم القيام بنشاط بدني.

4- ضغط الدم المرتفع.

5- مرض السكري.

6- مرضى في العائلة.

للاطلاع على مزيد من مقالات عالم الصحة والجمال اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى