fbpx
الأخبار العالمية

ظريفة بن مهيدي تهاجم الرئيس الفرنسي.

ظريفة بن مهيدي تهاجم الرئيس الفرنسي. شنت ظريفة بن مهيدي شقيقة الشهيد العربي من مهيدي هجوما شرسا على الرئيس الفرنسي.

ففي لقاء معها في قناة فرانس 24 تساءلت “هل عنده الجرأة للاعتذار عن كل جرائم بلده ؟” استخدمت ظريفة اللغة العربية في حوارها رغم اتقانها الفرنسية .

وقالت أن فرنسا لم تعترف ولم تفتح من أرشيفها إلا الجزء الذي تريده. وقد تساءلت “هل من المنطقي أن تعترف فرنسا بقتلها لشخصين فقط طيلة فترة استعمارها الذي امتد من 1830-1962. وطالبت ظريفة بفتح كل الأرشيف للمؤرخين والصحفيين وقد ختمت ظريفة “أنا لن أسامح فرنسا أبدا لقتلها أخي أو لقتلها بقية الشهداء.

من هو العربي بن مهيدي ؟

وُلد العربي بن مهيدي في مدينة عين مليلة شرق الجزائر عام 1923. كان عاشقاً للموسيقى وبالذات الأندلسية . كان محبا للتمثيل والأفلام الحربية. مثل بمسرحية ” في سبيل التاج ” وكانت تهدف لنشر الفكرة الوطنية وضرورة مقاتلة المستعمر . كان أيضا عاشقا لكرة القدم ولعب كمدافع في فريق الاتحاد الرياضي الإسلامي

في عام 1942 انصم الى صفوف حزب الشعب و زاد اهتمامه بالسياسة والوطن / وهنا اختار اسم الثائر المكسيكي زاباتا كلقب سري له قبل اندلاع الثورة.

في 8 مايو 1945 خرج العربي مع أعضاء حزبه في مظاهرات مطالبة بالاستقلال ليتم اعتقاله لمدة 21 يوما . تعرض مهيدي لتعذيب متواصل . انضم الى تنظيم سري يتولاه محمد بو ضياف وأصبح نائب للرئيس. كان منسقا للمنطقة الشرقية في المنظمة . وبعد حل التنظيم شارك في تأسيس اللجنة الثورية للتوحيد والعمل في 1954.

وكذلك ساهم في تأسيس جماعة 22 التي حددت موعد اطلاق الثورة التحريرية. وفي احدى اجتماعاتها قال جملته الشهيرة ” ألقوا بالثورة إلى الشارع ، سيحتضنها الشعب”

في 23 فبراير/شباط من العام 1957، اعتقلته قوات الاستعمار الفرنسي، وتعرض لشتى أنواع التعذيب؛ للبوح بأسرار الثورة الجزائرية لكنه بقي صامتاً. وبعدما يئس الجنرال من سحب أي اعتراف منه أو أن يشي برفاقه، رفع له التحية وقال: “لو كان لي ثلة من أمثال العربي بن مهيدي لَغزوت العالم”، ثم أمر بإعدامه شنقاً في 4 مارس/آذار عام 1957، وكان عمره 34 عاماً فقط.

وحينها ظهر الشهيد العربي بن مهيدي مبتسماً لحظات قبل إعدامه، ولكن قبل أن يموت قال: “لكم الماضي ولنا المستقبل”.

للاطلاع على المزيد من مقالات الأخبار العالمية اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى