fbpx
التنمية البشرية

التنمية البشرية والشخصية الوظيفية بالحضر

التنمية البشرية والشخصية الوظيفية بالحضر

تطور المجتمعات وتحضرها يعتمد على نظامها التعليمي ، وسلامة هذا النظام تعتمد على شخصية العاملين فيه فكراً مهارةً وإدارة.

لكن يلاحظ قصور في الخطط ومشكلات بإدارة النظام تتضح بالحضر، هذه المشكلة أساس فكرة دراسة خطط التنمية البشرية. ومشكلات إدارة التعليم في المجتمع الحضري.

ان أرجايل يقول:

“يعالج الأفْراد المشکِلاتِ و هم في حالة مزاجيَّة حسنة في طريقةٍ مختلِفة عمَّا لو کانوا في حالة مزاجيَّة سيِّئة أو محايدة.

فهم يعملون في سرعةٍ أکْبر كما ويتبنَّوْن أبْسط الاستراتيجيَّات و يبدون کفاءة في القرار ولا يکونون مندفِعين أو مهملين أو متهوِّرين”.

و إن برامج التنمية البشرية ک مفهوم حرکي مرکب يصور التنمية البشرية و يرد خططها التنفيذية إلى استراتيجية هادفة منظمة مقننة لإدارة تلک البرامج في شکل خطط آنية و مستقبلية. من أجل تنمية و هندسة و ترقية الموارد البشرية شخصياتها و وظائفها.

كما و جدوى برامج التنمية البشرية تبدأ من أهميتها و ما تحويه من ممارسات لها مردود إيجابي في هندسة وترقية شخصيات الأفراد وسلوکياتهم.

فإن التنمية البشرية عملية تطوير القدرات التعليمية والخبرات والثقافات والمهارات. بما يضمن رقي الأفراد إلى مستوى ملائم من التعليم والتحضر والرفاهية.

حيث و يحتوي البناء الوظيفي لشخصية الأفراد على مکونات متکاملة، ترتبط ارتباطاً وثيقاً في حالة الاستقرار و مستوى التعليم والمهارة الذاتية.

كما و برامج التنمية البشرية هي تلک الخطط التي تمثل اهتمامات لشخصية الأفراد.

للإطلاع على المزيد من مقالات التنمية البشرية من خلال الضغط هنا

التنمية البشرية والشخصية الوظيفية بالحضر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى