fbpx
الأخبار العالمية

نوال السعداوي تثير الجدل حتى برحيلها.

نوال السعداوي تثير الجدل حتى برحيلها.

رحلت الطبيبة والكاتبة نوال السعداوي عن عالمنا اليوم. أثار رحيل الكاتبة ذات ال90 عاما موجة من الجدل و التناقض في التعليقات. فهناك من يمجد بها ويرفعها إلى أعلى المراتب وهناك من ينزل بها إلى أدنى المراتب . وهذا ليس في مصر وحدها بل في كل الوطن العربي .

هناك من دعاها أيقونة الشرق الأوسط والمفكرة الشجاعة وهناك من ذكر بأرائها و تجاوزها ضد الدين وحرم التحرم عليها.

بصراحة أرى ما يحدث هو انعكاس للعقلية الحالية في عالمنا العربي . هل من المهم أن نثير جدل حول الترحم أو اللعنة حاليا ؟ بالنسبة للعنة فأنا لا أستطيع إلا تذكر كلام الرسول صلى الله عليه وسلم “ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البدئ “. ودعاءك بالرحمة أو امتناعك رأي شخصي لا يحتاج فتوى دينية وليس بالشيء المهم النقاش فيه فيكفينا ما يحصل في جنبات الأرض من أمراض وأموات . حتى الجدل كان أحيانا برسائل سرية في اختيار الصور !

كل ما أراه أنها كاتبة لها آرائها التي استفزتني أحيانا وأعجبتني أحيانا . حللت اختياراتها بناء على حياتها و فهمت أسباب آراء لا أوافقها عليها وكيف وصلت إلى آراء أوافقها فيها.

هي بين يدي رب كريم .. هم من يقرر بموازينه الإلهية ما تستحق، أما جدالي في موضوعها فلن يقدم لها أو لي أو لغيرنا من المجادلين شيء ولن ينفعنا في شيء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى