fbpx
التنمية البشرية

التجربة الماليزية في التنمية البشرية

التجربة الماليزية في التنمية البشرية

تعد ماليزيا من الدول الإسلامية ذات المقومات الكبيرة والتي حققت خلال العقود الأربعة الماضية قفزات هائلة في التنمية البشرية والاقتصادية.

حيث نرى أن ماليزيا أصبحت تعتبر من الدول الصناعية الأولى في العالم الإسلامي

كذلك في مجال الصادرات والواردات في جنوب شرق أسيا.

لذا نرى أنها تمكنت من تأسيس بنية تحتية متطورة ومن تنويع مصادر دخلها القومي من الصناعة والزراعة والمعادن والنفط والسياحة.

كما وحققت تقدمًا ملحوظًا في ميادين معالجة الفقر، والبحث عن عمل، والفساد، وتخفيض نسبة المديونية.

ومن هنا تمحورت إشكالية الدراسة من خلال استفادة ماليزيا من الانفتاح الكبير على الخارج. عبر اندماجها في اقتصاديات العولمة مع الاحتفاظ على ركائز تنمية اقتصادها الوطني. 

وإن المتأمل في التجربة الماليزية ليوقن بأن التصور الإسلامي الذي بنت به دولة ماليزيا تجربتها في التنمية البشرية هو الذي ساعد في تنميتها.

كما قد كانت هذه التنمية من استثمار طاقات الكوادر الشابة، والتي جعلت دولة ماليزيا الاهتمام بهم وبتعليمهم من الدرجة الأولى لها.

حيث أن موضوع تطوير التعليم من الركائز المهمة في التنمية وقد أصبح مثار اهتمام كثير من العلماء والباحثين في العالم.

ومن خلال مراجعة بعض الدراسات والبحوث المرتبطة بموضوع الدراسة لوحظ عدم الاهتمام بالدراسات التي تناولت التجربة الماليزية في التنمية البشرية. وتصميم برامج تدريبية لذلك من منظور إسلامي.

بالتالي فمن المهم أن نفهم العلاقة بين التصور الإسلامي والتنمية البشرية.

وهذا ما جعل الدراسة تركز على أهداف عدة من إبرازها بيان الدور الذي قام به رئيس الوزراء مهاتير محمد في تنمية ماليزيا.

وإبراز أهم التجارب التي قامت بها دولة ماليزيا لمواكبة العالم المتقدم حضاريا واقتصاديا وعلميا.

والتي كانت السبب في التوصل لنتائج عدة

من أهمها:

أن عملية التنمية الاقتصادية في ماليزيا كان لها تخطيط دقيق ونظرة بعيدة المدى.

وأن ما وصلت اليه ماليزيا هو تدبير وحسن قيادة الدولة المتمثلة برئيس الوزراء الاسبق (مهاتير محمد).

كما وأن التنمية في ماليزيا جاءت ببرامج انمائية في سبيل تطوير الموارد البشرية فوضعت برامجها بشكل يعطي دفعة قوية للاقتصاد.

وأنه في مجال التعليم تولت الحكومة مسؤولية تمويل التعليم.

للإطلاع على المزيد من مقالات التنمية البشرية من خلال الضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى