fbpx
بوابة الفن والنجوم

عندما يكون للفن رسالة

في عالمنا الذي يحظى فيه الكثير من فناني الكيبوب بالأضواء اليوم ، تبقى آيو المنفردة الأكثر تألقاً و إبداعاً مع محتوى لطيف و جميل و خارج المألوف أحياناً.

و من بين الكثير من أغانيها المميزة التي أدمناها كانت BBIBBI واحدة من أكثر الأغاني التي علقت في أذهاننا.

تتحدث آيو في الأغنية عن حبها للاستقلال و الحفاظ على مساحتها الشخصية كشرط لا غنى عنه في أي علاقة ستدخلها في حياتها.

تبدأ آيو الأغنية تماماً كما بدأت الموضوع -بلا كلامٍ فارغ أو مقدمات لا طائل منها- لتوضح للطرف الآخر أنه لو أراد التواجد معها فسيكون ذلك بشروطها فهي تحب أن تبقي الأمور متوازنة ، بعيداً عن العلاقات الحميمية العشوائية لأنها لا تناسب شخصيتها.

في المقطعين التاليين تحدثت عن الوجه السام للطرف الآخر ، شخص أرعن ذو وجهين لطيفٌ في ظاهره أو على الأقل هذا ما يحاول التظاهر به ، و في الخفاء لا ينفكّ ينتقد أبسط تفاصيلها ، لباسها ، وجهها ، تعابيرها ، يقيمها و كأنها غرض و ليست إنسان و يفعل كلّ ذلك ثم يبرره بالقلق أو الحرص عليها !!

في كورس الأغنية (المقطع الأكثر تكراراً) قامت آيو بالاختيار المناسب ، فقد جعلت كلمات هذا المقطع مفتاحاً لموضوع الأغنية ، أكدت فيه أن هناك خطاً لا يجوز لأحد أن يتجاوزه ، يمثل شخصيتها و ذاتها المستقلة و حدود حريتها الكاملة.

كما استخدمت دلالة رمزية لطيفة و بسيطة هنا فهي ليست قاسية أو باردة المشاعر في النهاية ، و أنها تكتفي بالإنذار (البطاقة الصفراء) لمن يتجاوز حدودها في المرة الأولى ، ملمحة أن الخطأ الثاني سيكون الإنذار الثاني و الأخير (البطاقة الحمراء) في ترميز مميز اقتبسته من عالم كرة القدم !!

ما ساعد في إيصال الكورس للمستمع هو الموسيقى التي تعلق بالبال بسهولة ، و مجرد خلق كورس بهذه الإدمانية ضمن لنا أغنية متميزة.

و بعد ذلك انتقلت لتؤكد على التزامها بحدودها في العلاقة هي أيضاً ، فهي لا تطلب ما لا تقدمه للآخر ، بل تعرف حدودها بشكل جيد و تحترم الآخر و مساحته و أفكاره.

أما آخر ما تكلمت عنه كان مقطع الجسر (Bridge) في الأغنية ، و إضافة لكونه الجسر في الأغنية كان الجسر إلى أذهان المستمعين ، حيث اختتمت سلسلة أفكارها بالتأكيد على أن راحتها النفسية و العقلية أولى اهتماماتها.

و سواء اعتبرها الآخرون الشخص السيء أو اتهموها بتخريب العلاقات فذلك لا يهمها و لن تتخلى عن كيانها فإنهاء علاقة تؤذيها بالنسبة لها ببساطة ضغط زر Block !!

بلا شك تعتبر هذه الأغنية مثالاً صغيراً عن كثير من إبداعات آيو التي تستمر بمفاجأتنا دوماً بالموسيقى المميزة ، و يبقى صوتها اللطيف الذهبي هو تلك الإضافة السحرية على أغانيها التي تشبه حبة كرز فوق كعكة من الإبداع.

للمزيد من الأخبار الفنية وعالم النجوم اضغط هنا …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى