fbpx
الأخبار العالميةالأخبار المحلية والعالمية

بايدن يهدد بوتن بلهجة شديدة

في مقابلة أجريت معه , تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه ستكون هناك عواقب لمحاولات روسيا التدخل في الانتخابات الأمريكية العام الماضي، حتى مع إصرار الكرملين على عدم صحة هذه المزاعم.

وقال بايدن “سيدفع الثمن”، في إشارة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مقابلة مع شبكة “إيه بي سي” الإخبارية قبل أن ينوه إلى مكالمة هاتفية أجراها الاثنان في كانون ثاني/يناير.

وأضاف “أعرفه جيدا بشكل نسبي. وبدأت المحادثة معه وقلت ،” أنا أعرفك وأنت تعرفني. إذا تمكنت من إثبات صحة أن هذا قد حدث، فكن مستعدا”.

ويزعم تقرير صدر يوم الثلاثاء عن مكتب مدير المخابرات الوطنية أفريل هينز أن روسيا حاولت التأثير على انتخابات 2020 لصالح الرئيس دونالد ترامب في ذلك الوقت، في محاولة لبث الفتنة في البلاد.

استغرقت الانتخابات الأمريكية أسابيع حتى يتم التصديق عليها بالكامل، وحتى الآن، يصر العديد من الأمريكيين على أن ترامب فاز بالفعل، على الرغم من عدم ظهور أي دليل على هذه الحقيقة، وقضت عدة محاكم بأن فوز بايدن يمكن إثباته.

وبحسب التقرير، فإن بوتين وحكومته وافقا ونفذا الإجراء، الذي ركز على حملة تضليل على عكس، وفقا للمزاعم، عام 2016 عندما حاولوا تقويض البنية التحتية للنظام الانتخابي.

ولم يقل بايدن ما هي العواقب المحتملة على بوتين، لكنه قال أيضا إن الدولتين لا يزال بإمكانهما العمل معا في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

ومع ذلك، عندما سأل المحاور جورج ستيفانوبولوس عما إذا كان الرئيس يعتقد أن بوتين “قاتل” ، أجاب بايدن “أعتقد”.

وأثناء بث مقابلة بايدن، كان الكرملين ينفي بالفعل محتويات التقرير، واصفا إياها بأنها “خاطئة، ولا أساس لها من الصحة ولا يمكن الدفاع عنها”، في تعليقات نقلتها وكالة إنترفاكس.

قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن روسيا لم تتدخل في انتخابات 2020 الأمريكية أو أي انتخابات أخرى. وقال إن الادعاء بخلاف ذلك لن يؤدي إلا إلى الإضرار بالعلاقات الأمريكية الروسية “المتوترة بالفعل”.

بدوره قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن روسيا ستتخذ جميع الخطوات اللازمة للتحوط ضد احتمالات فرض الولايات المتحدة لعقوبات جديدة عليها.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عنه القول :”إننا مطالبون باتخاذ جميع التدابير اللازمة للتحوط من المخاطر والدفاع عن مصالح بلدنا”، دون أن يكشف عن الخطوات التي يجري التخطيط لها.

وشدد على أن تقرير الاستخبارات الأمريكية الذي يزعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 “لا أساس له على الإطلاق”.

وأكد أن روسيا لم تتدخل في انتخابات 2016 ولا انتخابات 2020 .

وقال إنه “من دواعي الأسف أن ترتبط بداية كل فترة رئاسية في الولايات المتحدة بفرض عقوبات على روسيا”.

وكانت السفارة الروسية في واشنطن قالت إن اتهامات الاستخبارات الأمريكية ضد روسيا لا تساعد في بناء علاقات أفضل مع موسكو.

للاطلاع على المزيد من الأخبار المحلية والعالمية اضغط هنا …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى