fbpx
الأخبار المحليةالأخبار المحلية والعالمية

كورونا يتفشى في الاردن كما لم يحصل سابقا

إشارات مقلقة في غرفة العمليات والحكومة تلوح مجددا بالإغلاق والحظر الشامل

 بعد اعلان عدة مستشفيات بان نسبة الاشغال فيها وفي غرفها الطبية الخاصة بالفايروس كورونا ومرضاها واصاباته وصلت فعلا الى ١٠٠%  , قرعت تماما وبصورة واضحة اول اجراس الانذار المرتبطة باحتمالات الضغط الشديد على  القطاع الصحي والطبي الاردني .

و عادت الحكومة رسميا وعلنا للتلويح بخيار الحظر الشامل والاغلاق اذا ما استمر المنحنى الوبائي على وضعه الحالي.

ويبدو ان المنحنى الوبائي من المتوقع ان يزيد وتكشف مصادر خاصة النقاب عن ان غرفة العمليات المركزية لخلية الازمة كورونا تتلقى اشارات واضحة الان يمكن ان تقود الى مراجعة مستوى الخدمات الطبية او حتى انهيار النظام الصحي اذا لم تتخذ اجراءات شديدة لمراقبة سلوك المواطنين في الشارع حيث التجمع والاحتجاج والاصرار على المجاملات الاجتماعية .

ولعل ابرز مظاهر الازمة تجلت في قرار القوات المسلحة مد يد العون لوزارة الصحة وتعزيز امكانات مستشفيات وزارة الصحة .

ويعني ذلك ان المحظور في القطاع الصحي والطبي في الاردن بعد تسجيل الاف الاصابات وارتفاع عدد الوفيات يحصل الان  في الوقت الذي تجري فيه اجتماعات طارئة .

و قد اعلن مستشفى  الجامعة الاردنية وهو من اكبر المستشفيات العامة في العاصمة عمان عن نسبة اشغال  تخص مرضى كورونا وصلت الى ١٠٠ % وهي المرة الاولى كما اعلنت مستشفيات مدينة مادبا عن نفس الشيء.

ويبدو ان سيناريو المنحنى الوبائي في مدن ومحافظات مثل اربد والرمثا شمالي المملكة يتجه بسرعة نحو تجاوز نسبة اشغال تقترب من ٨٠ % .

الامر الذي يعني دخول القطاع الطبي العام في حالة طوارئ غير مسبوقة خصوصا وان تدبير سرير لمريض كورونا في مستشفيات القطاع الخاص اصبح بمثابة المهمة الصعبة والمستحيلة حسب العديد حتى من اعضاء البرلمان .

وينذر هذا الامر بخطر غير مسبوق ويدفع المنحنى الوبائي ايضا بصورة غير مسبوقة فيما لاتزال ازمة اللقاح عالقة ما بين شح اللقاح ومصداقية تعاطي المواطنين معها رغم تجهيز برنامج شامل للتطعيم الوطني .

ويبدو ان ازمة النظام الصحي في طريقها لكي تتصدر المشهد فقد فقدت وزارة الصحة السيطرة على القدرات الاستيعابية المتعلقة بتدبير وتامين غرف صحية لمرضى كورونا ونسبة الاشغال تزيد بالنسبة لغرف الانعاش ايضا والاكسجين الطبي مما يجعل مستوى المخاطر غير مسبوق.

ومما يبرر اعلان الناطق الرسمي باسم الحكومة الوزير صخر دودين بان ارتفاع المنحنى الوبائي على النحو الحالي مقاق جدا وخطر للغاية وقد يرفع معه سيناريو العودة للإغلاق الشامل والحظر لاحقا .

وبنفس الوقت اطلق تحذيرا مماثلا مدير المركز الوطني للوباء الدكتور فراس الهواري معتبرا ان الحظر قد يصبح ضرورة حتمية مع الاغلاق اذا فقدنا السيطرة على المنحنى الوبائي بالنحو الذي يسير فيه الان.

للاطلاع على المزيد من الأخبار المحلية والعالمية الضغط هنا …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى