fbpx
التراث الفلسطيني

أثر الدين في الأمثال الفلسطينية

أثر الدين في الأمثال الفلسطينية مقتطفات من “كتاب فلسطين” للكاتب محمود عبد الحفيظ الزيتاوي.

أثر الدين في الأمثال الشعبية

الفلسطينيون شعب مؤمن هذه حقيقة تؤكدها الوقائع اليومية وتؤكدها عشرات الأمثال الشعبية التي بين أيدينا وهي حقيقة يجاهر بها الفلسطينيون ولا يتعمدون إخفائها أبدا . فالله سبحانه وتعالى هو القيمة العليا وهو المرجعية الدائمة له كلما شعر بهم أو ضيق أو ضعف أو قوة أحيانا . لكن العلاقة مع الله ظلت علاقة غيبية متوارثة غير قابلة للنقاش والجدل منها واحدة من المسلمات التي لا جدل حولها . ولم تكن العلاقة مع الله هي الحقيقة الوحيدة غير القابلة للحوار بل كلك تلك النظرة إلى كل الموروث الديني .الذي أخذ حصته كاملة في حياة الفلسطيني .وهي تفاصيل حركته ونشاطه اليومي ، لقد سلم الفلسطيني أموره كلها لله راضيا بهذا التلسيم وراضيا بنتيجته أيضا .دون أن يكون له أثر واضح في تحديد الاشياء أو الأفعال أو الحقائق . ودون أن يتدخل في صايغة أمور حياته الخاصة .

وما بين أيدينا من الأمثال يوكد لنا هذا الاستنتاج (العيا عيا والطبيب الله) و(الأعمار والأرزاق بيد الله) والله (يعوض عليك بالصبيان) و(الرزق على الله والعيشة على الأجاويد) و(ما بيقطع الراس إلا اللي ركبه) و(كل يوم بيومه والرزق على الله) و(ياحلال العقد حلها) و(أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد) و(الله أعطا والله هو الذي يأخذ) و(خليها ع الله) وغير ها الكثير من الأمثال التي نلمس فيها اتكالية واضحة اعتمد فيها المواطن على الله دون أن يكون له دور يؤديه خارج هذه الاتكالية في الوقت الذي نراه فيه.

وفي مكان أخر يكاد ينسف هذه الاتكالية عبر مثل واحد يردده المواطن على لسان رب العزة (اسعى يا عبدي وانا اسعى معك) متمثلين قوله تعالى (واسعوا في مناكبها وكلوا من رزقه) الأمر الذي يقود إلى الاعتقاد بأن طائفة من الذين يريدون للعلاقات الغيبية مع أمور الدين وتعميمها والذي قاد إلى هذا الاعتقاد أن مجموعة من الأمثال هذه تلغي دور الفرد وارادته وتجعله رهينة لغيبيات لا علاقة بالجوهر الديني

في جانب أخر أفرغ المواطن وعيه الديني في العديد من الأمثال الشعبية التي جاءت مترجمة لبعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة والآتي من الأمثال مع النصوص المقتبسة منها يؤكد هذا الاستنتاج :

يقول المثل الشعبي (زاد الاثنين يكفي ثلاثة) . حيث قال الرسول عليه الصلاة والسلام (طعام الاثنين يكفي لثلاثة وطعام الثلاثة يكفي لأربعة ) متفق عليه. ويقول المثل الشعبي (أعطيني عمر وزتني في البحر). و(ماحدا بموت إلا تتجي ساعته) .و(فلان عايش من قلة الموت). ويقول اتعالى (وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت). وكذلك يقول (فإذا جاء اجلهم لا يستاخون ساعة ولا يستقدمون).

(.ويقول المثل (احترم أبوك ولو كان صعلوك) . ويقول تعالى (وقضى ربك إلا تعبدوا الا أياه وبالوالدين احسانا. أما يبلغن عندك الكبر أحداهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا نتهرهما .وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارجمهما كما ربياني صغـيرا). وقال أيضا (ووصينا الانسان بوالدية احسانا).

ويقول المثل الشعبي (أبو الصرطلي أو فلةفي القبر مندلي) . و(الموت كاس داير ع كل الناس) .وقال تعالى (لكل أجل كتاب) . ويقول أيضا (كل من عليها فان ويبقى وجهة ربك ذو الجلال والاكرام) . ويقول أيضا (كل نفس ذائقة المـوت). بينما يقول المثل الشعبي (خطية القطعا بتنط) وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام(عذيت أمرأة في هرة حبستها حتى ماتت فدخلت النار . لا هي أطعمتها ولا سقتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض) .

ويقول المثل الشعبي (خير النساء الولود الودود ) .وقال الرسول عليه الصلاة والسلام(تزوجوا الودود الولود فإني مفاخر بكم الأمم يوم القيامة). ويقول المثل الشعبي (اللي بصبر بنول) .والصبر مفتاح الفرج .ويقول تعالى (أن الله مع الصابرين) .

ويقول المثل (النبي قبل الهدية) .وفي هذا قال الرسول عليه الصلاة والسلام(لو دعيت إلى دراع او كراع لأجبت أو لو اهدي إلي ذراع أو كراع لقبلت) متفق عليه. ويقول المثل (المجانين اولاد ناس) و(كلنا اولاد تسعة).ويقول تعالى (كلكم لأدم وادم من تراب) .قال الرسول عليه الصلاة والسلام(الناس سواسية كاسناس المشط) .

ويقول المثل (الكلمة الحلوه بطلع الحية من جحرها) .قال الرسول عليه الصلاة والسلام (الكلمة الطيبة صدقة) .ويقول المثل الشعبي (النبي وصى ع سابع جار) .و(النبي وصى من دار لأربعين دار) (الجار ولو جار) .

ويقول المثل (رغيف برغيف ولا يبات الجار جوعان) ويقول تعالى (وعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا وبذي القربي واليتامى والمساكين والجار ذي القربي والجار الجنب والصحب بالجنب وأبن السبيل وما ملكت ايمانكم أن الله لا يحب كل مختار فخورا)وقال الرسول عليه الصلاة والسلام(ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ضننت أنه سيورثه) متفق عليه. وقال الرسول عليه الصلاة والسلام(ولا الله لا يؤمن والله لا يؤمن قيل من يارسول الله قال الذي لا يؤمن جاره بوائقه) .

يقول المثل (الميت لا يجوز عليه إلا الرحمة) وقال الرسول عليه الصلاة والسلام(أذكروا محاسن موتاكم) . ويقول المثل (الناس مقامات) ويقول تعالى (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات) وهناك العديد من الأمثال الشعبية التي تتمثل معناها وجوهرها الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة مؤكدا أمر الدين في الأمثال الشعبية ومنها (ما حدا بسد جورة حدا)و(النسوان وديعة الجاويد)و(يوم لربك ويوم لقلبك) ساعة لربك وساعة لقلبك و(صلاة النبي احسن) و(خطية الولايا بتحرق الزوايا)و(الله بكسر جمل عشان عشوة واوي)

للاطلاع على مزيد من مقالات التراث الفلسطيني اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى