fbpx
مال و أعمال

ما هي العملات الرقمية وأشكالها؟

ما هي العملات الرقمية وأشكالها؟

ما هي العملات الرقمية وأشكالها؟:

تقوم النقود بدور بالغ الأهمية في الحياة الاقتصادية من خلال تأديتها للوظائف التي تتمتع بها وأهمها قيامها بدور الوساطة المالية في المبادلات سواء المحلية أو الإقليمية أو الدولية.

وقد شهدت النقود على مدى تاريخها تطورات كبيرة في الشكل والمضمون وما تزال النقود تمر في مراحل تطور مستمرة حتى وقتنا الحاضر خصوصا ما يلعبه التقدم التقني في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من دور رئيسي بهذا المجال.

وكذلك التطور في الصناعة المالية والمصرفية وانتشار التجارة الإلكترونية وتطور وسائل الدفع والتحويل الإلكتروني وفق نماذج اعمال جديدة.

مؤخرا، كثر الحديث عن ما يسمى بالعملات الرقمية ( Digital Currencies ) بكافة أشكالها وأنواعها وبشكل خاص العملات الافتراضية المشفرة ( Cryptocurrencies ). خصوصا بعد تحقيق تلك العملات أرقام قياسية استثنائية على غير النمط الطبيعي في حدود تداولها واسعارها.

بالرغم مما يكتنفها من غموض في ظل الحذر الشديد الذي تنادي به المنظمات الدولية والبنوك المركزية تجاه التعامل بها ووقف استخدامها والاستثمار فيها.

وهذا ما أقدم عليه البنك المركزي الأردني منذ عام ( ۲۰۱۶ ) وحتى تاريخه ۱ ٫ ۱ مفهوم العملة الرقمية ( Digital Currencies ).

ما هي العملات الرقمية وأشكالها؟

تعتبر العملة الرقمية المظلة الرئيسية التي تضم جميع أشكال العملات الأخرى سواء الإلكترونية أو الافتراضية أو الرقمية القانونية أو المستقرة أو المشفرة. وبغض النظر عن المسميات الأخرى التي يمكن إطلاقها عليها يبقى الطابع الرئيسي لتلك العملات أنها متاحة بشكل رقمي وليس لها وجود مادي ( فيزيائي ) ملموس.

بالرغم من أن لها بعض الخصائص المماثلة للعملات القانونية المادية وقد تختلف وجهات نظر المنظمات الدولية والبنوك المركزية تجاه تعريف العملات الرقمية.

فمنها من يذهب إلى تقييد التعريف وحصره بشكل ونشاط محدد.
ومنها من يذهب نحو التوسع في المفهوم وجعلها شاملة لكافة أشكال العملات التي يتم تداولها والتعامل بها من خلال شبكة الإنترنت. بغض النظر عن وسائل التقنية الحديثة التي يتم الاعتماد عليها في تقديم تلك العملات.

فمثلا ينظر البنك الدولي ( WB ) إلى العملة الرقمية بأنها ” تمثيلات رقمية ذات قيمة محددة في وحدة الحساب الخاصة بها. وتختلف العملات الرقمية عن النقود الإلكترونية الممثلة للعملات القانونية ( Fiat Currencies ).

حيث تستخدم العملات القانونية كوسيلة للدفع الرقمي ” ( 1 ).

وبحسب تعريف بنك التسويات الدولية ( BIS ) فإنها:” أصول ممثلة رقميا.

في حين تعتبرها مجموعة العمل المالي ( FATF ) ” تمثيل رقمي إما للعملة الافتراضية ( غير القانونية أو النقود الالكترونية ( القانونية ). ويتم غالبا اطلاق مصطلح ( العملة الافتراضية عليها ”

اشكال العملة الرقمية:

بعد أن تم توضيح مفهوم العملات الرقمية يمكن تقسيم العملات الرقمية إلى ثلاثة أشكال رئيسية هي :

العملات الافتراضية
والعملات الإلكترونية
والعملات الرقمية القانونية التي تصدرها البنوك المركزية أو مؤسسات النقد.

العملات الافتراضية ( Virtual Currencies )

تمثل العملات الافتراضية إحدى أشكال العملات الرقمية كما تم الإشارة إليه سابقا. وتكاد تكون الأكثر شهرة من حيث استخدام المصطلح أو من حيث وجود الدراسات التي تبحث في ماهية هذه العملات.

وبالرغم من عدم وجود تعريف موحد للعملات الافتراضية إلا أن العديد من المنظمات الدولية والبنوك المركزية قامت بتعريفها وأبرزها

سلطة البنوك الأوروبية ( EBA ) :
” تمثيل رقمي للقيمة والتي لا تصدر عن بنك مركزي أو سلطة عامة ولا ترتبط بالضرورة بعملة تقليدية ولكن يتم قبولها من قبل الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين كوسيلة للتبادل ويمكن نقلها أو تخزينها أو الاتجار بها إلكترونية.

و البنك المركزي الأوروبي ( ECB ) :
” نوع من العملات الرقمية غير المنظمة والتي عادة ما يصدرها ويتحكم بها مطوروها ويتم استخدامها وقبولها بين أعضاء مجتمع افتراضي محدد.

مجموعة العمل المالي ( FATF ) :
” تمثيل رقمي للقيمة التي يمكن تداولها الكترونية أو رقميا وتعمل كوسيلة للتبادل ووحدة للحساب ومخزن للقيمة ولا يوجد لها أساس قانوني في الدولة ولا تصدر بضمائة أي دولة من الدول وتنفذ مهامها المذكورة أعلاه فقط بالاتفاق داخل مجتمع مستخدمي العملة الافتراضية. وتختلف عن العملة القانونية لبلد معين بعدم وجود الغطاء القانوني ”

من خلال التعريفات السابقة للعملات الافتراضية نجد أن:

هناك تباين في وجهات النظر تجاه وظائف العملات الافتراضية وحدود تطبيقها إلا أن جميعها يتفق على مبادی موحدة تتمثل بعدم وجود إطار قانوني وسلطة مركزية أو جهة تنظيمية تحكم. وتنظم عملية إصدار أو تبادل وتداول هذا النوع من العملات والإشراف والرقابة عليها. كذلك عدم وجود تمثيل حقيقي لهذه العملات مقابل العملات القانونية أو دعمها بغطاء نقدي ويتم إصدارها وتبادلها إلكترونية

العملات الإلكترونية ( Electronic Money )

ظهرت العديد من التعريفات المتعلقة بالنقود الإلكترونية سواء من قبل منظمات دولية أو بنوك مركزية أو باحثين اقتصاديين. وجاءت بعض التعاريف مختزلة بالوظيفة العامة للنقود الإلكترونية ومنها ما جاء مختزل على صعيد الشكل التي تتميز به.

في حين ذهب البعض إلى التوسع في تعريفها وجعلها شاملة لكل تعامل مالي يتم عن طريق وسائل التقنية الحديثة.

وندرج تالية أبرز التعريفات الخاصة بالنقود الإلكترونية:

البنك الدولي ( WB ) : وسيلة للدفع الإلكتروني مقومة بالعملة القانونية.

بنك التسويات الدولية ( BIS ) : قيمة نقدية على شكل وحدات ائتمانية يتم تخزينها على أداة إلكترونية يحوزها المستهلك حيث يقوم بدفع ثمن هذه القيمة التي تتناقص أو تتزايد كلما تم استعمالها للقيام بعمليات الشراء أو في حالة إعادة تخزين قيمة جديدة عليها.

العملات الرقمية الثابتة أو المستقرة ( Stablecoin ):

تعد العملة الرقمية الثابتة أو المستقرة هي إحدى أشكال العملات الرقمية إلا أنها تتميز بإمكانية إصدارها مقابل ضمانة تمثل قيمة أصول أساسية.

ويختلف نوع هذه الأصول من عملة إلى عملة وعادة ما تكون نسبة الربط في هذه العملات مع بعض العملات القانونية كالدولار الأمريكي أو اليورو. أو ربطها بأصول أخرى كالمعادن النفيسة مثل الذهب أو حتى بعملات مشفرة أخرى.

كما ينظر إلى العملة الرقمية المستقرة بأنها نوع من العملات المشفرة المصممة للحفاظ على سعر سوق مستقر. وعلى الرغم من أن الأليات تختلف من عملة إلى أخرى إلا أنه من المفترض أن تكون العملات المستقرة مقاومة إلى حد ما لتقلبات السوق.

بحيث لا تواجهها تغيرات أو تقلبات كبيرة في الأسعار حيث أن العديد من العملات المستقرة لها قيمتها الثابتة نتيجة ربطها بسعر أصل أخر مثل الدولار الأمريكي أو الذهب.

من جهة أخرى تقوم العملات المستقرة بالاستفادة من المميزات التي تقدمها العملات المشفرة مثل : الشفافية والأمن، والثبات، والمحافظ الرقمية، وسرعة المعاملات، والرسوم المنخفضة، والخصوصية.

دون أن تفقد ضمانات الثقة واستقرار الأسعار المتأتية من استخدام العملات و الأصول القانونية كغطاء لها.

من أحدث الأمثلة على العملات المستقرة:

عالمية مشروع عملة ( Libra ) الخاصة بشركة فيسبوك والتي سيتم استخدامها في المدفوعات التي تتم عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي ( فيس بوك، واتس آب، انستغرام ). كتحويل الأموال بين المستخدمين أو لتنفيذ عمليات البيع والشراء التي تتم من خلال هذه التطبيقات.

حيث قامت شركة فيسبوك بنشر ورقة بيضاء ( White Paper ) خاصة بتطوير عملتها الجديدة بتاريخ ۲۰۱۹/۹/۱۸. والتي بينت خلالها أن العملة الجديدة ستكون مدعومة بالكامل من قبل احتياطي من الأصول الحقيقية.

كما سيتم الاحتفاظ بسلة من الودائع المصرفية والأوراق المالية الحكومية قصيرة الأجل في احتياطي المؤسسة مقابل كل وحدة يتم إنشاؤها من العملة. وسيتم إدارة هذا الاحتياطي بهدف الحفاظ على قيمة العملة. كما سيتم الاحتفاظ بالأصول في شبكة موزعة جغرافيا من قبل أمناء الحفظ ( Custodians ) بهدف توفير الأمن واللامركزية للاصول

العملات الرقمية القانونية ( Central Bank Digital Currencies )

إن غياب الغطاء القانوني للعملات المشفرة جعل العديد من البنوك المركزية تقف موقف المنتظر والمراقب لما سيؤول إليه مصير هذه العملات.

وأن تحظر التعامل والتداول بها وأن تعيد التفكير جلية بإيجاد طريقة مناسبة للإستفادة من الفرص التي تطرحها هذه العملات .خصوصا بعد انتشار العملات الافتراضية المشفرة وأشهرها ” البيتكوين ” التي لاقت استحسان المستخدمين لها. لما توفره من مزايا عديدة مرتبطة بالدفع الفوري وإلغاء المركزية والوساطة بين الأطراف ضمن منظومة عمليات الدفع والتحويل المالي و غيرها من المزايا .

لذلك بدأت أنظار البنوك المركزية في العالم مؤخرة تتجه بجدية نحو دراسة إمكانية إصدار عملة رقمية قانونية. فبالرغم من غياب الشرعية القانونية وحظر التعامل مع العملات الافتراضية المشفرة إلا أن ذلك لم يمنع المؤسسات المالية ورواد التكنولوجيا من النظر في إمكانية الاستفادة من التكنولوجيا التي بنيت عليها العملات الافتراضية المشفرة.

من خلال العمل على تطبيق هذه التكنولوجيا في عمليات الدفع الفوري والتحويل المالي عبر الحدود والامتثال و غيرها. بما في ذلك ما نشط مؤخرا من إمكانية إصدار عملات رقمية من قبل البنوك المركزية أو السلطات.

للاطلاع على مزيد من مقالات مال وأعمال من خلال الضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى