fbpx
الأخبار المحلية والعالميةشخصيات فلسطينية

شخصية العام الثقافية في فلسطين

شخصية العام الثقافية في فلسطين.

تم أمس 13 آذار 2021 اختيار الموسيقار الفلسطيني باتريك لاما كشخصية العام الثقافية.

يوم الثقافة الوطنية

ويحتفل الفلسطينين كل عام بيوم الثقافة الوطنية الذي يصادف يوم ميلاد شاعر فلسطين الكبير محمود درويش. وقد أصدرت وزارة الثقافة بيانا جاء فيه “يمثل يوم الثقافة الوطنية الفلسطينية مرتكزا أساسيا من مرتكزات الفعل الثقافي الوطني الفلسطيني من خلال ما تمثله الرواية الفلسطينية. ومن خلال ما توصله الحكاية الراسخة في ذاكرة الأجيال المتوارثة منذ أن بزغ نجم الحياة على أرضنا الرابضة بين الماءين. لتؤكد رواية الحق والعدل والمقاومة لرواية النقيض والكذب والتزوير والتدليس.”

باتريك لاما

باتريك لاما مؤلف موسيقي وعازف بيانو فلسطيني. من مواليد مدينة القدس 1940. تعلم العزف من والده أوغستين لاما الذي كان عازف الأرغن في كنيسة القيامة. درس آلة البيانو مع الأستاذ مارسيل كيامبي في باريس و الأستاذ هنري ديتيلييه. ألف عدة مقطوعات موسيقية وغنائية بالإضافة إلى تلحين أعمال أوركسترالية.

من أعماله التي لاقت صدى عالميا أوبيرا كنعان المرتكزة على نصوص أوغاريتية غنيت بالعربية الفصحى . فكانت أول أوبيرا تغنى بهذه اللغة وقد عزفت في ألمانيا. ومن مؤلفاته أيضا كتاب ” الموسيقى الشعبية الفلسطينية” المنشور في باريس باللغة الفرنسية. شارك في تأليف كتاب الثقافة الفلسطينية باللغة الفرنسية. كذلك نشر العديد من الأبحاث الموسيقية.

انخرط باتريك مبكرا في العمل الوطني الفلسطيني . فكان من أوائل المؤسسين لفرع الاتحاد العام لطلبة فلسطين في سنوات الستينيات في فرنسا. نشط في حركة فتح في فرنسا. كذلك كان أول من دعا لضرورة التمثيل الرسمي الفلسطيني في فرنسا على إثر المظاهرات الطلابية التي عمت باريس 1968.

بيان وزارة الثقافة الفلسطينية

وقد أصدرت وزارة الثقافة بيانا بخصوص اختيار شخصية العام الثقافية في فلسطين : هذا يوم للاحتفال بالمنجز الثقافي والمعرفي والتراثي الفلسطيني بما أبدع شعبنا العظيم على هذه الأرض وعنها . في المتاح من الجغرافيا أو في ربوعها أو في الشتات القصري واللجوء القهري. كذلك هو يوم لنتذكر من خلدوا فلسطين وأهلها والحياة فيها. من كتب قصيدة أو رواية أو صدح صوته بموال وأغنية أو رسم لوحة أو وقف على خشبة المسرح أو خلف كاميرا السينما أو التقط صورة أو أبدع عملاً ينبع في ربيع تراثنا.

وأضاف البيان: في يوم ثقافتنا الوطنية مازلنا على هذه الأرض، لن نذهب إلى أي مكان آخر. أما الغزاة اللصوص فهم من سيرحلون. لأن البلاد لأصحابها. فالبلاد التي قاتل أهلها بكل وسيلة ممكنة لا يرون مناصاً إلا مواصلة نضالهم من أجل استردادها. من أجل الحفاظ على عبق وجودنا الأزلي والأبدي فيها. نحن ورثة الحكايات الأولى التي انتشرت في غابات البلاد وسافرت عبر عبق الأزهار فوق تلالها وطفت على موج بحرها الوادع وسرت بين الوديان بين الجبال. ونحن الذين نشبه شجر السرو على حواف الطرقات والبوص حول منباع المياه وأشجار الزيتون وهي تستقبل الريح الوافدة من كل الاتجاهات. والحبق والحنون الزعتر والميرمية. نحن الذين بالقلم كتبنا القصيدة في حب فلسطين، وخلدنا الحياة عليها في الرواية واللوحة ووالأغنية واللحن والصورة.

ومما في البيان ” نحن الذين كتبنا على جدران كهوف البلاد وحملنا الأبجدية على قواربنا مسافرين في العالم. شعبنا الذي أبدع في القدس ويافا وحيفا وعكا واللد ووصفد والناصرة والمجدل وبئر السبع وغزة ونابلس والخليل وكافة مدنه وقراه كما أبدع في المخيمات واماكن اللجوء، الشعب الذي قال الحياة بلا فلسطين لا يمكن عيشها.وبمناسبة يوم الثقافة الوطنية أعلن وزير الثقافة الروائي الدكتور عاطف أبو سيف عن الموسيقار باتريك لاما ابن مدينتي القدس وبيت لحم شخصية العام الثقافية للعام 2021.

للاطلاع على مزيد من مقالات شخصيات فلسطينية اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى