fbpx
الأخبار المحليةالأخبار المحلية والعالمية

خبير قانونيّ “إسرائيليّ”: “على الحكومة قبول رسائل التبليغ من محكمة الجنايات الدوليّة ”

صرح الخبير القانونيّ نيك كاوفمان في مقال نشره بصحيفة (هآرتس) العبريّة، أنّه من مصلحة “إسرائيل” أنْ توضح للمدعية العامّة في محكمة الجنايات الدوليّة في لاهاي، بنسودا على الفور، ومن خلال القنوات الدبلوماسية المقبولة.

بأنّ عليها ألّا ترسل رسائل التبليغ حول الشروع بالتحقيق في جرائم الحرب إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

لأنه من غير المستبعد أنْ تقوم الحكومة الجديدة بفحص إمكانية إجراء تحقيق محلي على نحو إيجابي في موضوع استخدام القوة المفرط، على حدّ تعبيره.

وتابع قائلاً: “من غير المستبعد، وحتى من المرغوب فيه، أنْ تطالب الحكومة الجديدة بالتوصل مع الفلسطينيين إلى اتفاق حول تأجيل التحقيق في موضوع المستوطنات في إطار استئناف محادثات السلام”.

أوضح الخبير ” كاوفمان ” في سياق تحليله: “يعتبر هذا الإجراء إجراء يخدم مصلحة العدالة، وحتى يمكن أنْ يستقبل بمباركة من قبل مكتب المدعية العامّة في لاهاي، التي تشجع منذ سنوات كثيرة العملية التي تسمى “الاستكمالات الإيجابية” – استغلال تهديد التحقيق الدولي من أجل إقناع أطراف الكفاح المسلح بوضع السلاح”.

واستدرك قائلاً إنّه “في موازنة الاعتبارات، على ” إسرائيل ” ألّا تفوت هذه الفرصة، لأنها تشكل مبررًا ممتازًا لاستئناف العملية السلمية ودفعها قدمًا عن طريق التعاون مع الطرف الفلسطيني.

ولكن إذا تمّ رفض الدعوة التي سترسل إلى إسرائيل، فلن يكون مفاجئًا أنْ تعطي المحكمة إشارات بعد ذلك بأنّ الحكومة لا تلوم سوى نفسها في كلّ ما يتعلق بتصدير التحقيق إلى لاهاي”.

يُشار الى أن كيان الاحتلال رفض إعلان محكمة الجنايات الدولية عن نيتّها فتح التحقيق في الجرائم المنسوبة لجيش الاحتلال وقادته, معتبرة أن القرار معادٍ للسامية على حد تعبيرها .

للاطلاع على المزيد من الاخبار المحليةوالعالمية اضغط هنا …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى