fbpx
مال و أعمال

تركيا وجهة جديدة للمستثمرين في التكنولوجيا

تركيا وجهة جديدة للمستثمرين في التكنولوجيا

لقد أصبحت السوق التركية جاذبة للاستثمارات التكنولوجية حيث تتجه شركات عملاقة في تكنولوجيا الهواتف الذكية إلى فتح خطوط إنتاج ومصانع لها في تركيا.

على رأسها العملاق الصيني “Opoo” وذلك ضمن خطة تركيا للتحول إلى مركز عالمي التصنيع التكنولوجيا .

تركيا تستقطب العمالقة

أعلنت شركة “أوبو ( Oppo )” الصينية نيتها الاستثمار 50 مليون دولار أمريكي في إنشاء مصنع خاص لتصنيع أجهزتها ليكون قاعدة تصنيع خاصة بالسوق المحلية والأوروبية.

كما أعلنت شركة “تكنو ( Tecno )” الصينية عن استثمارات بقيمة 25 مليون دولار وتنوي شركة “سامسونغ” اللحاق بركب تلك الشركات من خلال شراكات تركية.

عوامل مشجعة

تمتلك تركيا عوامل تشجع المستثمرين الأجانب في مجالات التكنولوجيا، حيث تمتلك:

بنية تحتية صناعية ورقمية ولوجستية متطورة
تسهيلات ضريبية
مناطق تجارة حرة
خبرات شابة مدربة
مناطق تكنولوجية
السوق استهلاك ضخم

موقع إستراتيجي

تحظى تركيا باقتصاد يحقق مستويات نمو بشكل مستقر كما أن موقعها إستراتيجي يربط بين آسيا وأوروبا بحيث يمكن المستثمرين من الوصول إلى أسواق متنوعة.

بالإضافة إلى قطار طريق الحرير الجديد الذي يصل الصين بالأسواق الأوروبية مرورا بالأراضي التركية وما يقدمه من خدمات لوجستية لإيصال البضائع والأجهزة بكل سهولة.

السوق التركية

بنهاية 2020 بلغ عدد الهواتف النقالة المستخدمة في تركيا أكثر من 82 مليون جهاز.
ومبيعات بنحو 10 ملايين جهاز جديد سنويا.

تستحوذ ثلاث شركات صينية على قائمة العلامات التجارية الأكثر مبيعا في تركيا:

حيث تأتي “- X iaomi” بالمرتبة الأولى بحصة سوقية تبلغ 26%.
و”- Hua wei” في المرتبة الثالثة بحصة 18%.
بالإضافة إلى “Oppo” في المرتبة الخامسة بحصة 7%.

خطة التوطين الشامل (تركيا وجهة جديدة للمستثمرين في التكنولوجيا)

أعلنت تركيا عن تلك الخطة في ( أغسطس / آب ) 2019 وهي مبادرة صناعية موجهة نحو التكنولوجيا. تهدف التقليل استيراد السلع الإستراتيجية التي تصل قيمتها إلى 30 مليار دولار وتكملة نمو الناتج المحلي الإجمالي من خلال الصادرات التكنولوجية.

خطوات تمهيدية

مهدت تركيا لاستقبال تلك الاستثمارات حيث افتتح “مركز تكنولوجيا اتحاد مصنعي المعادن الأتراك” في سبتمبر 2020 باستثمار قيمته 200 مليون دولار.

وهو مجمع تكنولوجي ضخم في إسطنبول. يهدف ليكون مركزا إقليميا للدراسات المبتكرة وللإشراف على التحول الرقمي في البلاد كما افتتح 40 مصنعا في الشمال .

كما وقد قال رجب طيب أردوغان في سبتمبر 2020: “نحن مصممون على جعل تركيا مركزا لثلاث قارات وقاعدة إنتاج وتكنولوجيا عالمية. لقد جهزنا لذلك بالفعل من خلال الخطوات التي اتخذناها على مدار ال 18 عاما الماضية”.

للاطلاع على مزيد من مقالات مال وأعمال من خلال الضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى