fbpx
الأخبار المحلية والعالمية

نظر في وجه السجان وقال له: سنهرب من السجن وهذا ما سيحدث

نظر في وجه السجان وقال له: سنهرب من السجن وهذا ما سيحدث

تواجه مصلحة السجون الإسرائيلية صعوبة في السيطرة على الأسرى من حركة الجهاد الإسلامي، التي ينتمي إليها خمسة من بين الأسرى الستة الذين فروا من سجن الجلبوع، يوم الإثنين الماضي.

ونقلت صحيفة “هآرتس”، اليوم الأحد، عن مسؤول سابق في مصلحة السجون قوله إنه في أعقاب محاولة الفرار من سجن الجلبوع. في العام 2014، أجرى مسؤول في مصلحة السجون محادثة مع الأسير الذي خطط عملية الفرار. في حينه وكذلك في الأسبوع الماضي، محمود عارضة، وأن الأخير “قال له في وجهه مباشرة:

اتخذنا قرارا تنظيميا بالهروب من السجن، وهذا سيحدث”.

وأشارت الصحيفة إلى أن حوالي 400 أسير من الجهاد الإسلامي في السجون الإسرائيلية، ويشكلون 8% فقط من بين 4500 أسير فلسطيني.

“إلا أن مصلحة السجون تواجه صعوبة في السيطرة على أسرى الجهاد”.

وقال مسؤول في مصلحة السجون إن أسرى الجهاد الإسلامي هم “تنظيم مغلق، ونواة صلبة يصعب تحليلها من الناحية الاستخباراتية”.

للإطلاع على المزيد من الأخبار المحلية والعالمية من خلال الضغط هنا


نظر في وجه السجان وقال له: سنهرب من السجن وهذا ما سيحدث

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى